05 ديسمبر 2022 09:53 ص

القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية 2022

الأربعاء، 06 أبريل 2022 - 12:00 ص

تنطلق فعاليات القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامي مساء الأحد 10 أبريل 2022 من سور القاهرة الشمالي بعد تأجيل الاحتفال ، لمدة عامين، بسبب وباء كورونا ،حيث أعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، اختيار مدينة القاهرة المصرية، عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022.



وقد أعلن الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة ، الاحتفاء بمدينة القاهرة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقداه في دار الأوبرا المصرية بالقاهرة 7 -12-2021 .
   

وكانت مصر قد تسلمت شعلة تنصيب (القاهرة) عاصمة الثقافة الإسلامية خلال عام 2020 خلفا للعاصمة التونسية، وذلك في الاحتفال الذي أقامته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) بمدينة الثقافة في تونس في 19-12-2019 .

ويهدف برنامج عواصم الثقافة الإسلامية إلى توطيد أواصر العلاقات بين الشعوب التي تتشارك في الكثير من المفردات والعناصر من خلال إقامة حوار إبداعي بينها وتعزيز مجالات التواصل الفكري بين أبناء الأمة الإسلامية، كما يعمل على إبراز مضامين التراث الزاخر بالمفاهيم التي تدعو إلى التسامح والتعايش أمام العالم وتقديم صورة حقيقية عن الحضارة الإسلامية العريقة .


نبذة عن الإسيسكو

الإسيسكو هي "منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة"، وتعمل في إطار "منظمة التعاون الإسلامي"، تعني بميادين التربية والعلوم والثقافة والاتصال بين البلدان الإسلامية، وتعمل على تدعيم الروابط بين الدول الأعضاء ومقرها الرباط. تأسست المنظمة عام 1979، وتضم في عضويتها 54 دولة .

تبنت (الإيسيسكو) برنامج عاصمة الثقافة الإسلامية، ويتم إسناده سنويًا إلى ثلاث مدن إسلامية عريقة إلى جانب العاصمة التي تستضيف المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة الذي ينعقد كل عامين، وتمتد الاحتفالات على مدار عام كامل.

وقد تم توقيع الاتفاق على إقامة هذه التظاهرة منذ عام 2001 مع انعقاد المؤتمر الإسلامي الثالث لوزراء الثقافة وتم اعتماده في المؤتمر الإسلامي الرابع لوزراء الثقافة الذي انعقد في الجزائر عام 2004 ، وحملت مكة المكرمة اللقب الأول عام 2005 ثم تداولت المدن الإسلامية اللقب وعلى التوالي انتقل إلى حلب (سوريا) فاس (المغرب) الإسكندرية (مصر) القيروان (تونس) تريم (اليمن) تلمسان (الجزائر) النجف (العراق) المدينة المنورة (السعودية) الشارقة (الإمارات) نزوى (سلطنة عمان) الكويت (الكويت) عمان (الأردن) المنامة (البحرين) تونس (تونس) حتى وصلت إلى القاهرة عام 2020 الذي اختارت منظمة (الايسيسكو) خلاله أيضا العاصمة الأوزبكية (بوخاري) عاصمة الثقافة الإسلامية في المنطقة الآسيوية و(باماكو) بجمهورية مالي في أفريقيا .



مقومات إختيار
القاهرة، عاصمة الثقافة الإسلامية

تعد القاهرة، عاصمة الثقافة الإسلامية، من أهم المدن التراثية وأكبرها في العالم، وتضم عددًا كبيرًا من الآثار من مختلف العصور الإسلامية، خاصة المساجد، كان أولها مسجد عمرو بن العاص، أول مسجد بني في مصر وفي قارة إفريقيا كلها، والأزهر الشريف الجامع والجامعة، وقلعة صلاح الدين، وآثار القاهرة القديمة، ولهذا يطلق عليها المؤرخون "مدينة الألف مئذنة".

القاهرة تلك المدينة الساحرة التي تحكي شوارعها وجدرانها تاريخ شعب مصر وحضارته العريقة التي أثرت البشرية على مر العصور فهي من أكثر المدن تنوعًا ثقافيًا وحضاريًا وتوجد فيها العديد من المعالم القديمة والحديثة فأصبحت متحفًا مفتوحًا يضم آثارًا فرعونية ويونانية ورومانية وقبطية وإسلامية، فيعود تاريخ المدينة إلى نشأة مدينة أون الفرعونية أو هليوبوليس "عين شمس حاليًا" والتي تعد واحدة من أقدم مدن العالم القديم كما تضم منطقة القاهرة"حصن بابليون"فهو من الآثار الرومانية القديمة وتضم أيضًا الكنيسة المعلقة وشجرة السيدة مريم وهي الشجرة التي استظلت بها السيدة مريم في رحلتها من فلسطين لمصر هربًا من بطش الرومان.

مسجد عمرو بن العاص
أما القاهرة الإسلامية بطرازها المعماري الفريد والتي بدأت ملامحها تظهر مع الفتح الإسلامي لها على يد عمرو  بن العاص عام 641م وبنائه لمسجد يحمل اسمه والذي يعد أول مسجد يبنى في أفريقيا، وعلى أرض القاهرة بَنيت مدينة الفسطاط والعسكر والقطائع في العصر العباسي وعندما دخل الفاطميون مصر في عهد الخليفة المعز لدين الله الفاطمي ووضع قائد جيوشه جوهر الصقلي يوم 17شعبان 358 هـ الموافق 6 يوليو عام 969 م حجر أساس مدينة القاهرة لتكون عاصمة جديدة لمصر "شمال مدينة القطائع" أسماها القاهرة وشيد بها "جامع الأزهر" والذي يعد أشهر جامعة إسلامية في العالم وقد اتخذ هذا التاريخ "6 يوليو" ليكون عيداً قوميًا للمحافظة.

القلعة
ومن العصر الفاطمي حتى الأيوبي والمملوكي.. شهدت القاهرة أرقى فنون العمارة الإسلامية التي تمثلت في بناء القلاع والحصون والأسوار والمدارس مثل قلعة صلاح الدين ومدرسة السلطان برقوق ومدرسة الأشرف قايتباي وخان الخليلي ومسجد الرفاعي ومسجد الحسين وغيرها، كل هذا التاريخ العريق للقاهرة جاء نتيجة لما تتمتع به من موقع استراتيجي متميز مما أهلها لتكون العاصمة السياسية لمصر على مر العصور، هذا إلى جانب كونها العاصمة الثقافية والفنية والعلمية والتاريخية للعالم العربي والإسلامي، وقد أطلق على القاهرة العديد من الأسماء فهي مدينة الألف مئذنة (سماها الرحالة القدماء بذلك لكثرة الجوامع المبنية فيها ومدينة مصر المحروسة وقاهرة المعز.

ويؤكد اختيار القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية على مكانة مصر في قلب العالم الإسلامي باعتبارها ملتقى للثقافات على مر العصور، وقد تم إعداد برنامج أنشطة متنوع للاحتفال بهذه المناسبة تشارك

فيه جميع الهيئات والقطاعات ويتضمن العديد من الفعاليات التي تعكس جانبا من شخصية الثقافة المصرية المتفردة .

جدول الفعاليات

وتضم فعاليات القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامي 149 فعالية ثقافية وفنية وورش للحرف التراثية والتقليدية وتتواصل علي مدار العام بمشاركة دول منظمة الايسيسكو .

وتتضمن الفعاليات مجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية المعبرة عن الهوية المصرية الثقافية والتراثية، وتشمل:

- ورشاً سينمائية لمشروع (ابدأ حلمك) افتراضياً بدول العالم الإسلامي.

- عرض مجموعة مميزة من كلاسيكيات الأفلام العربية والإسلامية على غرار «المومياء» للمخرج الراحل شادي عبد السلام من مصر، و«أسد الصحراء عمر المختار»، من ليبيا، إخراج المخرج السوري العالمي مصطفى العقاد، و«الفلاقة من تونس»، و«وقائع سنين الجمر» الجزائر، و«بيروت الغربية» لبنان، و«ذيب الأردن»، و«المخدوعون» من سوريا، بالإضافة إلى فيلمي «الناصر صلاح الدين» و«الوداع يا بونابرت»، للمخرج العالمي الراحل يوسف شاهين، والفيلم القصير «شكاوى الفلاح الفصيح» لشادي عبد السلام.

- تنظيم أمسية ثقافية حول جماليات العمارة المملوكية... مسجد السلطان حسن نموذجاً.

- تنظيم عدد من المحاضرات والندوات حول العمارة الإسلامية.

- افتتاح معرض التصوير الفوتوغرافي عن جماليات القاهرة التاريخية، ومعرض مستنسخات لصور مساجد مصر عبارة عن صور لمجموعة كبيرة من المساجد يرجع تاريخها إلى عام 1920، ومعرض القاهرة في عيون فنانيها.

- مسابقة «تراثي» في التصوير (دورة استثنائية) عن دول العالم الإسلامي.

- المؤتمر العلمي الأكاديمي الخامس (القاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي).

- مؤتمراً دولياً بعنوان «تراث القاهرة غير المادي في ألف عام».

- ندوات عن الفلكلور المصري وتأثيره في دول العالم الإسلامي.

- معرض لرسومات الأطفال تحت عنوان "مصر في عيون أطفال دول العالم الإسلامي".

- حفلات الإنشاد الديني والصوفي.

- أوبريتاً غنائياً استعراضياً «هنا القاهرة».

- إنتاج عرض مسرحي يضم (كولاج) من أهم الأعمال الدينية التي تم إنتاجها في السنوات الأخيرة.

- سهرات عربية وإسلامية، وأمسيات يتم تنظيمها بالتعاون مع السفارات العربية والإسلامية بالقاهرة.


 الفعاليات
10-4-2022


اطلقت الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" واللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة فعاليات الاحتفالات باختيار القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الإسلامي والتى تمتد طوال 2022 ، وذلك فى احتفالية كبرى أقيمت على المسرح الروماني بسور القاهرة الشمالي بحضور مجموعة من سفراء ومثلي الدول المشاركة في الفعاليات وعدد من اعضاء مجلسي النواب والشيوخ
.


قالت عبد الدايم اليوم نحتفي بالقاهرة المحروسة عاصمة الثقافة لدول العالم الإسلامي، فهي بلد الألف مئذنة، قاهرة المعز، ساحرة الشرق، فجميعها أسماء وألقاب تشير لبقعة مضيئة في خارطة العالم، تحمل شعلة الحضارة، وأمجادًا حية، حاضنة تنوع ثقافي فريد، قدّمت للعالم نموذجًا حضاريًا في التعايش الإنساني باقيًا حتى اليوم، فاستحقت أن تكون منارة الثقافة والتنوير عبر العصور ، وتابعت ان كنوزها التراثية التى تشكلت وتمثلت فى آثار مادية متنوعة منها القلاع وبناء الحصون والأسوار والمدارس، مثل قلعة صلاح الدين، ومدرسة الأشرف قايتباي، وخان الخليلي، ومسجد السلطان حسن، ومساجد آل البيت، وغيرها عبرت عن التنوع الثقافى والفنى للحضارات الانسانية التى احتضنها الوطن على مر التاريخ ليتشكل عالم مميز متشابك العناصر والمفردات ، وأكدت أن هذا الاختيار يمثل انطلاقة دولية جديدة للقاهرة في عام
2022 تحمل خلاله لقب عاصمة الثقافة لدول العالم الإسلامي لتقدم ثقافتها وحضارتها إلى العالم بأسره من خلال 149 فعالية ابداعية تجسد اهم معالم الهوية المصرية بمشتملاتها الثقافية والتراثية المتعددة وتعكس التراكم الحضاري والعطاء الثقافي لهذه المدينة العريقة التي يقف حاضرها شاهدًا على أصالتها وحاملًا لقيم الجمهورية الجديدة لتتجمل القاهرة براية عاصمة الثقافة والفن والعلم والتاريخ للعالم العربي والإسلامي طوال العام الجارى ، وأضافت أن وزارة الثقافة المصرية توجه الدعوة للمصورين الفوتوغرافيين في مصر والدول الأعضاء في منظمة الإيسيسكو للمشاركة فى الدورة الاستثنائية من مسابقة تراثى التى ينظمها الجهاز القومى للتنسيق الحضارى لتوجيه عيون الكاميرا الى ذخائر التراث المعماري الذي تمتلكه الدول الأعضاء في المنظمة ورصد جماليات التراث المعماري الاسلامى وتفاصيله وصياغتها في لوحات فوتوغرافية فنية تبرز البعد الحضاري والإرث المعماري العريق الذي يتمثل في المنشات والمناطق التراثية ذات الطرز المميزة وكذلك العمارة التلقائية التي تعبر عن بيئة محلية أو تتسم بالتفرد وايضا المباني والمنشات المرتبطة بالتاريخ القومي او بالأحداث والشخصيات التاريخية ، قدمت الشكر لمنظمة العالم الاسلامي للتربية والعلوم والثقافة الإيسيسكو والدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام للمنظمة صاحب الجهد الدؤوب والرؤية الثاقبة في تطوير منظومة العمل بالمنظمة على النحو الذي يحقق مستهدفاتها من خلال استثمار القوى الناعمة وكافة الأدوات والأساليب الفاعلة لتعزيز التعاون وتعميق العلاقات وإحداث التمازج الوجداني بين الشعوب الاسلامية ، موجهة شكر خاص لمحافظ القاهرة .

كما وجهت الفنانة الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة الشكر للدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات بعد اصدار الهيئة القومية للبريد طابعا تذكاريا بمناسبة اختيار القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامى وقالت ان اصدار الطابع يخلد هذه المناسبة التى تعكس المكانة المميزة للمدينة العريقة فى العالم اجمع ، مؤكدة انه ياتى فى اطار التعاون المثمر بين وزارتى الثقافة والاتصالات .


وفي كلمته، أشاد الدكتور سالم بن محمـد المالك المدير العام لمنظمة الإيسيسكو، بتاريخ القاهرة مدينة الألف مئذنة، التي تعاقبت عليها الحضارات وظلت محتفظة بأهميتها وتراثها معددا مفردات هذا التراث من الجامع الأزهر ودار الأوبرا ودار الكتب، وأسماء أبرز الكتاب والمفكرين الكبار، الذين عاشوا على أرضها ، ونوه عن الإنجازات التي تشهدها المدينة في إطار رؤية مصر 2030، التي تمضي بها الجمهورية الجديدة برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي بخطى مقتدرة لتحقيق آمال شعب يتقن فن الحياة ويمسك بخيوط الشمس، ويسرب الأمل لكل الناس ، ووجه الشكر إلى وزارة الثقافة المصرية ممثلة في شخص الوزيرة الدكتورة إيناس عبد الدايم وإلى اللجنة الوطنية المصرية ممثلة في شخص رئيسها الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس المؤتمر العام للإيسيسكو كما قدم التحية لكل من ساهم في الإعداد لاحتفالية القاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي واختتم كلمته بأبيات شعرية نظمها إهداء للقاهرة ومصر المحروسة
.


من جانبه اكد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة أن القاهرة غنية بتراثها ومبدعيها ومثقفيها وعلمائها ووجه الشكر لمدير عام المنظمة لاختيار القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامى كما وجه تحية تقدير لوزيرة الثقافة على ما بذلته من جهد للإعداد المميز للاحتفاء بالقاهرة طول عام 2022
.


وخلال الاحتفالية اهدت وزيرة الثقافة المدير العام لمنظمة الايسيسكو الدرع التذكاري الخاص باحتفالات القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامى وعلم الحدث التاريخى واهداها مدير المنظمة الدرع التذكارى للمنظمة ، كما تضمنت الفعاليات افتتاح معرضا بعنوان القاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي في الوثائق المصرية اعدته الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية برئاسة الدكتورة نيفين موسى ، ومعرضا للكتاب بالتعاون بين الهيئة العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج والهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة والمركز القومي للترجمة برئاسة الاستاذ صبرى سعيد ، ومعرضا للفنون التشكيلية بالتعاون بين قطاع الفنون التشكيلية برئاسة الدكتور خالد سرور والهيئة العامة لقصور الثقافة، ومعرضا لفنون الخط العربي من إعداد قطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتور فتحى عبد الوهاب أضافة إلى الفيلم التسجيلى "القاهرة" من انتاج قصر السينما تحت اشراف الفنان تامر عبد المنعم وأوبريت "هنا القاهرة" لفرقة اوبرا عربى من إنتاج الهيئة العامة لقصور الثقافة كلمات والحان محمد مصطفى ، أعقبه عرضا من دار الاوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدى صابر لفرقة الحضرة للانشاد الصوفى ضم مجموعة من الاعمال الروحانية التى تخاطب الوجدان
.

                       

12-4-2022



افتتحت الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة فعاليات معرض فيصل العاشر للكتاب والذى يتواكب مع الاحتفالات باختيار القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامى 2022 وذلك بحضور الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب ونائبه الدكتور أحمد بهي الدين وعدد من قيادات وزارة الثقافة والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة .


قالت عبد الدايم ان معرض فيصل للكتاب بات عيدا سنويا لأهالي محافظة الجيزة واشارت انه يجسيد استمرار تنفيذ الخطوات الهادفة الى نشر التنوير وتحقيق العدالة الثقافية ، وتابعت انه حرصا على تطوير الفعاليات تشهد دورته العاشرة اقامة ركنا خاصا بنظارات
V R لعرض قصص الأطفال اضافة إلى جناح مبادرة ثقافتك كتابك والذي يتيح الكتاب بسعر مخفض يبدأ من جنيه واحد حتى عشرين جنيه ، ووجهت الدعوة لابناء الجيزة لزيارة المعرض واستثمار فرصة المعرفة والاطلاع المتاحة من خلال المبادرات والورش المصاحبة .


من جانبه قال مدير عام الايسيسكو ان القاهرة ستبقى مركزا للتنوير اقليميا وعالميا ، واشاد بالحضور الجماهيرى للفعاليات التى شهدها خلال الايام الماضية والتى تعبر عن الوعى بقيمة الابداع فى المجتمع المصرى ويعكس الشغف بالثقافة والفنون
.

وضمن احتفالات باختيار القاهرة عاصمة الثقافة لدول العالم الاسلامى تفقدت وزيرة الثقافة معرضا للوثائق التاريخية النادرة التى تروى جانبا من سيرة المدينة العريقة اعدته الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية برئاسة الدكتورة نيفين موسى منها قرار انشاء مدينة البعوث الاسلامية وقرار منح الدكتور طه حسين الدكتوراة الفخرية من جامعة غرناطة وغيرها ، كما شهدت عرضا للتنورة التراثيه ادته الطفلة تُقى من ذوي القدرات الخاصة بالمركز القومى لثقافة الطفل برئاسة الكاتب محمد ناصف الى جانب فقرة فنية لفرقة الشمس لذوي القدرات الخاصة بقيادة الفنانة وفاء الحكيم

يذكر أن معرض فيصل للكتاب يستمر حتى 21 رمضان ويفتح أبوابه يوميا للجمهور في الثامنة مساء وحتى الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل ويقام على مساحة 3000 متر مربع ويشارك به 33 ناشر منهم قطاعات وزارة الثقافة المختلفة ، المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وزارة الأوقاف ومؤسسة دار المعارف ، سور الأزبكية (مكتبتين) الى جانب عدد من دور النشر الخاصة ويضم أحدث إصدارات هيئة الكتاب في مختلف المجالات والسلاسل ويصاحبه نشاط ثقافي وفني متنوع يضم عروضا لفرق التنورة التراثية التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة ، النيل للإنشاد الديني ، الشرقية للفنون الشعبية ،والحرية للفنون الشعبية ، القومية للموسيقى والآلات الشعبية ، وغيرها إلى جانب مجموعة من الندوات الثقافية ومعرضا للفنون التشكيلية وبرنامجا خاصا بالطفل يشمل ورش فنية وتعليمية وعروض الأراجوز والعرائس .


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى