05 ديسمبر 2022 09:21 ص

المشاركة المصرية في أسبوع المناخ الأفريقي 2022

الإثنين، 29 أغسطس 2022 - 11:19 ص


شارك وزير الخارجية سامح شكري، الرئيس المعين للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 ، فعاليات أسبوع المناخ لإفريقيا المنعقد بالجابون خلال الفترة من 29 أغسطس حتى 2 سبتمبر 2022، وذلك بحضور رئيس الجمهورية الجابونية السيد "علي بونجو أونديمبا" ومجموعة من الوزراء وكبار المسئولين في الدول الإفريقية والأمم المتحدة المعنيين بموضوعات المناخ .


ويهدف أسبوع المناخ الأفريقي لعام 2022 إلى استكشاف القدرة على مواجهة مخاطر المناخ، والانتقال إلى اقتصاد منخفض الانبعاثات، والشراكات لحل التحديات الملحة
. 
 
فعاليات المشاركة المصرية في أسبوع المناخ لأفريقيا :

29-8-2022



- ألقى سامح شكري وزير الخارجية المصرية كلمة خلال الجلسة الافتتاحية أبرز ما جاء فيها 


* أعرب سامح شكري وزير الخارجية، عن امتنان الدولة المصرية لحكومة وشعب الجابون لاستضافة أسبوع المناخ لأفريقيا، موضحا أنه منصة مهمة للغاية للتعامل مع التحديات والاحتياجات الأفريقية في مواجهة التغير المناخي.

* "أفريقيا تملك فرصا واعدة مع وجود عدد كبير من الشباب وتوافر الموارد الطبيعية والإمكانيات الاقتصادية.. وعلى الرغم من أن القارة الأفريقية تساهم بـ 4% فقط من الانبعاثات إلا أن القارة تواجه آثار التغير المناخي التي تعيق جهود التنمية".

* "القارة الأفريقية تأثرت بالتغيرات المناخية وهذه التأثيرات تحدث بطريقة متسارعة مع كثافة في القرن الأفريقي ومنطقة الساحل وجنوب أفريقيا وسواحل البحر المتوسط، لافتا إلى أن القارة الأفريقية أحد المناطق الأكثر تأثرا بتغير المناخ وفقا لأحدث الإحصائيات والتقارير الخاصة باتفاقية تغير المناخ".

* "أفريقيا ملتزمة بالموارد الاقتصادية المنخفضة لديها بإنفاق من 2 – 3 % من كل عام من أجل مواجهة التغير المناخي.. لذلك مسئولية ولكنها تمثل غياب للعدالة المناخية.. وكل المجتمع الأفريقي بكافة الطوائف وكل الحكومات والأصوات الأفريقية والشباب والمرأة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص الأفريقي، يجب أن يستمروا في الدعوة إلى العدالة المناخية لمواجهة هذه التغيرات وتوفر سبل التنفيذ يقودها المبادئ المشتركة للالتزامات".

* "العالم يواجه تحديات متصاعدة بشأن التغيرات الجيوسياسية وأزمات الطاقة والأمن الغذائي وزيادة تكلفة التمويل، وكذلك تحدي الدين بسبب تغير المناخ.. والدول النامية في أفريقيا يجب أن تتعامل مع كل هذه التعبات وتواجه الصعوبات الداخلية الخاصة بها مثل تحديات التنمية.. ومصر تدرك هذه التحديات.. ومستمرون في التعامل مع هذه التأثيرات وتقييم تنفيذ التعهدات السابقة".




كما شارك وزير الخارجية في المائدة المستديرة الوزارية التي عقدت في إطار فعاليات أسبوع المناخ لإفريقيا بحضور وزير البيئة الجابوني"لي وايت" ومجموعة من الوزراء الأفارقة المعنيين بموضوعات المناخ، حيث تم تناول التطور المحرز على صعيد عمل المناخ منذ مؤتمر COP26 بجلاسجو بجانب التحضير لمؤتمر COP27 المقرر عقده في شرم الشيخ نوفمبر المقبل .

كما استعرض الوزير شكري رؤية الرئاسة المصرية لمؤتمر COP27 حول شتى موضوعات المناخ، وخاصةً التكيُف مع تغير المناخ والتخفيف من تداعياته السلبية ومعالجة الخسائر والأضرار وحشد تمويل المناخ، معرباً عن تطلعه إلى أن يسهم هذا الحدث في بلورة موقف إفريقي موحد خلال المؤتمر بهدف إنجاحه وخروجه بالنتائج المنشودة لتعزيز عمل المناخ الدولي على شتى الأصعدة .

 
  لقاءات وزير الخارجية على هامش مشاركته في أسبوع المناخ الأفريقي لعام 2022


التقى وزير الخارجية سامح شكري رئيس الجمهورية الجابونية السيد "علي بونجو أونديمبا"، حيث سلم سيادته خطاب الدعوة الموجه إليه من السيد رئيس الجمهورية للمشاركة في قمة قادة العالم يومي ٧ و٨ نوفمبر القادم والتي تعقد في إطار فعاليات مؤتمر
COP27.


كما تم التباحث حول سُبل تعزيز التعاون الثنائي بين مصر والجابون في شتى المجالات، وتبادل الرؤى حول مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك المطروحة على الساحتين القارية والدولية .


التقى وزير الخارجية سامح شكري وزير خارجية الجابون الشقيقة "مايكل موسى أدامو" للتشاور وتبادل الرؤى بشأن مختلف القضايا القارية والدولية ذات الأولوية
. 


التقى وزير الخارجية سامح شكري،  وزير البيئة وتغير المناخ والغابات والمحيطات الجابوني "لي وايت"
 .


وأعرب الوزير شكري خلال اللقاء عن عن التقدير للجهود الكبيرة التي تبذلها الجابون في موضوعات تغير المناخ، ولعلاقات التعاون والتنسيق المتميزة بين مصر والجابون في هذا الصدد. كما أشاد بجهود الجابون في موضوعات تغير المناخ وقيامها بتحديث التزاماتها المحددة وطنياً في شهر يوليو الماضي، فضلاً عن استضافتها لأسبوع المناخ لإفريقيا وقيادتها الناجحة لمجموعة المفاوضين الأفارقة في موضوعات المناخ خلال الفترة من ٢٠٢٠ إلى ٢٠٢٢
.

وأعرب الوزير شكري في هذا السياق عن التطلع لمواصلة الجابون لدورها النشط في ملفات المناخ خلال مؤتمر COP27 ، وخاصةً في موضوعات الانتقال العادل نحو مصادر الطاقة الصديقة للبيئة والحفاظ على الغابات وحشد تمويل المناخ، وذلك على نحو يسهم في بلورة موقف إفريقي موحد يعكس أولويات دول القارة وشواغلها خلال مؤتمر COP27. 


 31-8-2022

المائدة الوزارية المستديرة حول التمويل

أكد الدكتور محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي COP27 ، ضرورة وضع إطار مالى متكامل يسهم في تعزيز شراكات القطاع العام والخاص وتسريع وتيرة العمل المناخي.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها بالمائدة الوزارية المستديرة حول التمويل بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير خارجية الجابون مايكل موسى أدامو وعدد من الوزراء وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص والمنظمات الحكومية الدولية وذلك  في إطار فعاليات أسبوع المناخ الإفريقي.

وأبرز محيي الدين أهمية إيجاد أدوات تمويل مبتكرة مثل مبادلة  الديون بالاستثمار في المناخ.
 
كما شارك رائد المناخ بجلسة أخرى خاصة بالدورة السابعة والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي المزمع عقده بشرم الشيخ نوفمبر المقبل حيث ناقشت الجلسة أهمية هذه الدورة للقارة الإفريقية بحضور السفير وائل أبو المجد الممثل الخاص لرئيس قمة المناخ
COP27 .

وخلال كلمته ، أكد محيي الدين، ضرورة إيجاد مصادر تمويل إضافية جديدة، حيث إن القارة الإفريقية بحاجة إلى منح واستثمارات أكثر من القروض للتعامل مع المشكلات التي تواجهها.

وفي السياق ذاته ، أشار محيي الدين إلى أن إفريقيا بحاجة  إلى المزيد من المشاريع القابلة للاستثمار والتنفيذ، وكذلك ربط المشاريع بالتمويل، مؤكدا ضرورة تحقيق التناغم بين العمل المناخي والتنموي .
 
كما أبرز محيي الدين أهم مخرجات المنتدى الإقليمي الخاص بإفريقيا والذي عقد بأديس أبابا مطلع الشهرالجاري وأسفر عن 19 مشروعا واعدا حيث ناقش المنتدى أيضًا أطر السياسة العامة للاستثمارات المطلوبة في ستة مجالات حيوية:  انتقال عادل للطاقة النظيفة، الأمن الغذائي، سوق  الكربون، التحولات الرقمية،  الاقتصاد الأزرق، والمياه والمدن .

وشارك محيي الدين بجلسة أخرى حول اعتبارات النوع الاجتماعي في الاستثمار المناخي ، موضحا أن  النساء  أكثر عرضة من الرجال للآثار السلبية لتغير المناخ وفقًا للأمم المتحدة، فهن أكثر عرضة للوفاة من كارثة مناخية بنسبة 14 مرة.

وشارك محيي بجلسة  أخرى حول آفاق التمويل والعمل المناخي الطموح. كما ألقى رائد المناخ كلمته بجلسة حول إدارة النفايات والاقتصاد الدائري حيث ناقشت الجلسة  آليات التمويل الإبداعية للاقتصاد الدائري والإدارة المستدامة للنفايات فيما يتعلق بدور الحكومات المحلية والاقليمية والشركاء بما في ذلك المجتمع المدني ، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، والقطاعات غير الرسمية ، والأوساط الأكاديمية.

 

 

 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى