21 يوليو 2024 12:58 م

منتدى قمة المرأة المصرية 2024

الأحد، 03 مارس 2024 - 04:21 م

نيابة عن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي افتتحت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي  الأحد 3-3-2024 فعاليات منتدى قمة المرأة المصرية  تحت عنوان " 360 درجة نحو حياة نسائية مزدهرة " ومعرض "نساء مصر العظيمات" بدعم من الاتحاد الأوروبي بحضور الدكتور رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتورة نيفين كيلاني وزيرة الثقافة والسفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج والدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة والسفير كريستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبي بمصر والإعلامية دينا عبد الفتاح مؤسس ورئيس منتدى الخمسين .


وتنعقد القمة تزامنا مع شهر المرأة والاحتفال العالمي بالمرأة في ٨ مارس والاحتفال بيوم المرأة المصرية في ١٦ مارس، بهدف تسليط الضوء على ما اكتسبه تمكين المرأة المصرية من أولوية قصوى في مختلف أنشطة العمل الوطني، حيث حققت خلال العقد الاخير العديد من المكتسبات على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، في ظل إرادة سياسية تؤمن بدور المرأة وحقوقها، انعكس على جهود الدولة في تبني إجراءات تمكين المرأة والمساواة، وتعزيز دورها في كافة القضايا الوطنية وكشريك في تحقيق أهداف التنمية المستدامة
.

أهداف القمة


وتستهدف قمة المرأة المنعقدة على مدار يومين 3و4 مارس 2024 ، دعم إجراءات تمكين المرأة، وتنفيذ دورات تدريبية وتأهيلية للمرأة العاملة وحديقة التخرج من أجل بناء جيل مواكب للتطورات الحالية والمستقبلية وتحسين القيادة المهنية للمرأة، بالإضافة إلى إطلاق ملتقى التوظيف الأول لتمكين المرأة المصرية، واطلاق النسخة الأولى من معرض نساء مصر، واطلاق العديد من ورش العمل وبرامج التدريب للخريجات والطالبات للتأهيل لسوق العمل وبناء كوادر مؤهلة
.


وخلال كلمتها الافتتاحية وجهت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج تحية لجميع نساء مصر في كل الأماكن
والمواقع والأزمنة الباسلات والمبدعات وقاهرات أي تحديات تقف حائلاً أمام أحلامهن، وكذلك موجهة تحية خاصة لكل الرجال الذين ساندوا النساء في حياتهم فقاموا بدعمهن بصفتهن مكملاً لهم، وليسوا منافساً أو متحدياً لهم، مؤكدة أن منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيرًا، في نسخته الثالثة من قمة المرأة المصرية، والذي ينعقد سنويا تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء؛ يركز مضمونه على تعزيز قوة المرأة المصرية، وطرح نماذج ومجالات متنوعة تبرز تمكين المرأة شخصياً ومهنياً، وكيف استطعن أن يؤثرن على المجتمع، ويتركن بصمة في فضاء التنمية في مصر .


وأكدت القباج أن هذا اللقاء يجمع 300 قيادة نسائية يمثلن قطاعات مهنية عديدة كالقطاعات المالية والاقتصادية والرياضية والفنية والثقافية والإعلامية وريادة الأعمال وغيرها من التخصصات المهنية التي برعت فيها المرأة، إضافة إلى عدد من طلبة الجامعات، الذين يشاركوننا قصص نجاحهن الملهمة التي سطرت مسيرة ناجحة وواعدة تبعث علينا الأمل رغم كل التحديات التي تعيشها مجتمعاتنا في هذه المرحلة من التاريخ، مهنئة المنتدى المنتدى على إضافة ملتقى التوظيف هذا العام، والذي تشارك فيه حوالي 3000 من طلاب الجامعات، وكذلك عقد المعرض الذي يرصد إنجازات المرأة من الحقبة الفرعونية وحتى الجمهورية الجديدة .

وأوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الدستور المصرى كفل حصول المرأة على المناصب القيادية في دوائر صنع القرار ، حيث ارتفعت نسبة تمثيل المرأة في البرلمان لتصل إلى 22%، وفي مجلس الشيوخ 14%، وفي مجلس الوزراء 20%، وفي المجلس القومي لحقوق الإنسان 44% ، فيما بلغت نسبة تمثيل المرأة في السلك الدبلوماسي 62% ، و تشغل ( 1988 ) سيدة منصبا في النيابة الإدارية من إجمالي (4635) منصبا و( 677 ) منصب مستشارة لرئيس هيئة قضايا الدولة ، و37 سيدة في منصب مستشارة بهيئة قضايا الدولة بالإضافة الى 66 سيدة شغلت منصب قاضية .

ولأول مرة تشغل المرأة المصرية منصب نائب محافظ البنك المركزي ، كما شغلت منصب أول رئيس لمحكمة اقتصادية، وأول مستشارة لرئيس الجمهورية للأمن القومي .

وأفادت أن الحديث عن دور المرأة فى عملية التنمية ومشاكلها قضاياها لا يجعلنا نغفل دورها كـ" أم ٍ".. فالأمومةُ تُعدُ من أهمِ الأدوار فى حياة المرأة .. والذى بدونه لا يُمكن أن يكون لدينا علماء وعُظماء يمنحون الحياة التّغيير، ويُساهمون في تغيير الواقع تغييراً جذرياً يسهم في بناء المجتمع ويعمل على نموه ونهضته.. وربما يفيد الإنسانية كلها .

وأشارت القباج إلى أن وزارة التضامن الاجتماعي تؤمن بحقوق المرأة منذ الألف يوم الأولى من حياتها، وفي طفولتها لإقرار حقوقها في التعليم والصحة والثقافة، وتقف دعماً لها في ظروف الفقر والإعاقة وكبر، وتحرص على تعزيز وعيها ومشاركتها في المجتمع وفي العمل العام، وتمكينها اقتصادياً ومساهمتها في سوق العمل، كما تحرص الوزارة على حمايتها في أي ظروف عنف أو تمييز قد تتعرض لها، وتبذل قصارى الجهود لحمايتها اجتماعياً وتأمينياً.. وتنميتها على كافة الأصعدة .

وتقدمت وزيرة التضامن الاجتماعي بأسمى آيات الشكر والعرفان للسيد رئيس الجمهورية على ما يتم تقديمه للنساء في مصر، وعلى ثقة أن القيادة الحكيمة والواعية ستقود الوطن جميعه، وليس النساء فقط، إلى المكانة الرفيعة التي تستحقها مصر، وقد تمثلت مؤشرات إعلاء قيمة المرأة والسعي الدؤوب لكفالة حقوقها في الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة، وفي تكافؤ الفرص التعليمية، وفي برامج الصحة المتكاملة للمرأة المصرية، وفي برامج الدعم النقدي ودعم المرأة المعيلة، وفي التمكين الاقتصادي والشمول المالي، والمشروعات متناهية الصغر، وفي تنصيب المرأة في الحقائب الوزارية والقيادية، وإطلاق جائزة التميز الحكومي للمرأة، وفي مجابهة ديون الغارمات، ودعم النساء ذوي الإعاقة، وفي رعاية ومساندة أمهات الشهداء والمصابين، وفي التصدي لكافة مظاهر العنف ضد النساء، وفي توقير السيدات المسنات، بالإضافة إلى نشر ثقافة حماية المرأة، وتمكينها، وتنميتها بالاستعانة بجميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، والاهتمام بالمرأة وبدورها هو جزء لا يتجزأ من التنمية وهو قطعاً يقودنا إلى الاستدامة، فقضايا المرأة هي قضايا تتعلق بحقوق الإنسان وشرط مُلِّح من شروط تحقيق العدالة الاجتماعية، فهي عامل محوري في بناء المجتمعات وفي رقي الأمم .


شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة في جلسة "تأثير التغيرات العالمية والمناخ الداعم على حياة السيدات" بالقمة بمشاركة وزيرات التعاون الدولي والهجرة والثقافة، وممثلة السفارة الأمريكية بالقاهرة

وقد أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد خلال الجلسة ، على دور المرأة المصرية في مواجهة التحديات البيئية كجزء أصيل من الحل في العمل البيئي والمناخي، باعتبارها هي المتأثر الأساسي والمباشر من تلك التحديات، والمتصدي الأول لها للحفاظ على حياة أطفالها وبيتها، مسترشدة بقصة نجاح ملهمة للمرأة المصرية في مواجهة أحد التحديات البيئية، حيث بدأت فكرة وحدات البيوجاز التي تقوم على تحويل المخلفات الحيوانية والزراعية إلى سماد عضوي ووقود منزلي، على يد إحدى السيدات الرائدات من اسوان، ليصبح لدينا حاليا ٤٥٠٠ وحدة بيوجاز في الريف المصري ضمن مشروعات حياة كريمة .

كما أشارت وزيرة البيئة إلى دور المرأة المصرية في مواجهة الكوارث البيئية الطبيعية وأيضا الناتجة عن الحروب، وحقها الأصيل في الحصول الموارد الطبيعية، حيث كانت مصر سباقة خلال مشاركتها في الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة، بالمطالبة والتأكيد على حق الفلسطينين في الحياة الكريمة، وعدم ازدواج المعايير بين الحق في الحياة والحق في الحصول على الموارد الطبيعية .

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد على أن المرأة المصرية لديها قدرة كبيرة على تحويل أى تحديات إلى حلول، ومنها منظومة قش الأرز كنموذج، حيث استطاعت السيدات العاملات فى المنظومة إنتاج أعلاف وأسمدة من القش، بحيث وصل الدخل خلال فترة عمل تصل إلى شهرين ونصف هذا العام إلى مليار و ٢٠٠ مليون من مخلف زراعي واحد، هو قش الأرز .

وأضافت وزيرة البيئة أن جهود المرأة لا تزال تحتاج مزيد من الدعم، لذا حرصنا على تخصيص يوم للمرأة فى مؤتمر المناخ COP27 بشرم الشيخ تم خلاله إطلاق مبادرة خاصة بالمرأة وخاصة المرأة الأفريقية، وكيفية التكيف مع آثار تغير المناخ، مشددة على ضرورة الإهتمام بالتعليم لدى الفتيات منذ الصغر .

وأشارت وزيرة البيئة إلى المكاسب التى حققتها المرأة المصرية من المبادرات التى تم إطلاقه، مثل المبادرة الخاصة بإعادة تدوير الملابس، والتعاون مع الفتيات لجمع تلك الملابس عن طريق بنك الكساء، مؤكدة على أن المرأة المصرية لها دور كبير ليس فقط فى مجرد الحفاظ على البيئة ولكن فى الاستثمار من خلالها .

وقد شهدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مراسم توقيع بروتوكول التعاون بين مؤسسة فاهم للصحة النفسية ومنتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيرًا، بهدف دعم الصحة النفسية للمرأة المهنية، من خلال العمل على دعم المبادرات الخاصة بالصحة النفسية للمرأة خاصة المرتبطة ببيئة العمل، والتعاون في البرامج النفسية المتخصصة في بناء حياة مستقرة للمرأة تضمن التوازن بين حياتها المهنية والأسرية .

ومن جانبها، ثمنت دنيا عبد الفتاح رئيس منتدى الخمسين السيدة الأكثر تأثيرًا، جهود الدكتورة ياسمين فؤاد، فى دعم وتمكين ومساندة المرأة وتقديمها التسهيلات اللازمة لدمج المرأة المصرية فى العمل البيئى ، كما توجهت بالشكر للوزيرات المصريات المشاركات بالمنتدى ، لدورهم فى تمكين المرأة والطفل والاستدامة ، ومجهوادتهم فى جعل شراكات وبيئة العمل ممهدة لاستقبال الفتيات بحقوق متساوية ، والمساندة الدائمة لافكار المنتدى، وايضا مساندة المجلس القومى للمرأة والداعم الرئيسى لكل الحراك التى تتمتع به سيدات مصر حاليا، كما اثنت على دور رئيس الاتحاد الأوروبي الداعم الرئيسى لفكرة معرض نساء مصر ، وتوجهت بالشكر للقائمين على تنظيم المنتدى والمعرض والذى يعد اول معرض توظيف للفتيات خريجات الجامعات ومساعدتهم فى التوجيه الصحيح فى سوق العمل ، كما اعلنت ان هذا المعرض سيتم تنظيمه خلال العام القادم ليكون معرض عالمى للنساء بمشاركة العديد من دول العالم ، وبالشراكة مع المجلس القومى للمرأة .


وفي كلمتها خلال الجلسة النقاشية تحت عنوان "أثر التغيرات العالمية على حياة المرأة والبيئة المواتية لها"، وجهت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي
، الشكر لمنتدى الخمسين للسيدات الأكثر تأثيرًا على تنظيم هذا الحدث الهام في شهر المرأة، موضحة أن وزارة التعاون الدولي تقوم بدور حيوي على تعزيز دور المرأة المصرية من خلال الشراكات الدولية بالتعاون مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين.

وأشارت وزيرة التعاون الدولي، إلى أنه مع إعداد الشراكات الدولية فإن الأهداف الاستراتيجيات الوطنية التي تعدها الدولة المصرية تعتبر قاسمًا مشتركًا في تلك الشراكات، كما أنه لا تغفل الدور الهام الذي يقوم به المجتمع المدني والقطاع الخاص، في تعزيز تلك الشراكات وخلق برامج طموحة لتمكين المرأة وخلق الفرص الاقتصادية والاجتماعية.

ولفتت وزيرة التعاون الدولي، إلى أن السيدات والفتيات هن الأكثر تأثرًا بالتحديات التنموية والظروف غير المستقرة في العديد من الدول، مشيرة إلى أن الدولة المصرية تبدي اهتمامًا كبيرًا بالمرأة باعتبارها عنصرًا فاعلًا في المجتمع وفي هذا الصدد فإن وزارة التعاون الدولي تعمل على تعزيز الشراكات مع مختلف الشراكات وتدشين برامج لتمكين المرأة اقتصاديًا واجتماعيًا، من خلال حشد الموارد المالية والمنح والدعم الفني لرائدات الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة.

وذكرت «المشاط»، أن هناك العديد من برامج تمكين المرأة التي يجري تنفيذها مع الشركاء من بينهم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومؤسسة التمويل الدولية، والبنك الدولي، والاتحاد الأوروبي، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وغيرهم من الشركات، مؤكدة أن تمكين المرأة وتنمية دورها قاسم مشترك في الاستراتيجيات المختلفة مع شركاء التنمية سواء متعددي الأطراف والثنائيين.

وتحدثت وزيرة التعاون الدولي، عن محفز سد الفجوة بين الجنسين، الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة والمنتدى الاقتصادي العالمي، ويعتبر المنصة الأولى من نوعها بإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويشترك من خلاله القطاعان الحكومي والخاص في اتخاذ إجراءات بشأن سد الفجوات الاقتصادية بين الجنسين في السوق المحلية، مشيرة إلى أن نحو 100 شركة انضمت للمحفز للبدء في اتخاذ إجراءات واقعية وفعلية لتمكين المرأة في سوق العمل من خلال أهداف محددة.

كما تطرقت وزيرة التعاون الدولي، في كلمتها إلى الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة الذي يتضمن 5 محاور رئيسية من بينها محور مستقل لتمكين المرأة والفتيات، إلى جانب تداخله مع المحاور الأربعة الأولى وهو ما يعكس أهمية تلك الجهود المبذولة مع شركاء التنمية والجهات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني، من أجل دفع الجهود التي تقوم بها الدولة لتوفير الفرص الاقتصادية والاجتماعية المناسبة للمرأة.


ومن جانبها استعرضت وزيرة الثقافة خلال الجلسة النقاشية ، عددًا من المحاور الاستراتيجية التي تقوم بموجبها وزارة الثقافة،
بنشر التنوير، وبناء الإنسان المصري فكريًا، ودعمه فنيًا، والعمل على الارتقاء بالمنظومة الثقافية، وتحقيق العدالة الثقافية، لاسيما المرتبط منها بالاهتمام بقضايا المرأة وحفظ حقوقها من خلال تمكينها ثقافيًا.

وأوضحت الدكتورة نيفين الكيلاني، أن الوزارة ترتكز في رؤيتها على محورين، الأول يتمثل في التوعية والتمكين المعرفي، بهدف رفع الوعي الثقافي للسيدات والفتيات، وذلك من خلال مساعدتهن لاكتساب المعرفة، والعيش في مجتمع إيجابي، وبيئة آمنة خالية من كافة أشكال التمييز، أو العنف، أو الاضطهاد، ليصبحن بذلك ركيزة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة، أما المحور الثاني يتمثل في التمكين الاقتصادي واكتشاف وتنمية القدرات الإبداعية والفنية   في مجال الصناعات الثقافية والتراثية، من خلال مجموعة متنوعة من الورش الفنية والحرفية، وورش اكتشاف المواهب في المجالات المختلفة، عبر أندية المرأة الموجودة ببيوت وقصور الثقافة، والتي توفر لهن بيئة داعمة.

وفي إطار المناقشة، قدمت دينا عبد الفتاح، رئيس منتدى الخمسين، شكرها،  للوزيرات المصريات المشاركات في المنتدى، على جهودهن في تعزيز دور المرأة، وتحقيق المساواة لهن، وأعلنت أنه سيتم تنظيم معرض للنساء خلال العام القادم، بالشراكة مع المجلس القومي للمرأة.

 


ومن جانبها أوضحت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة
، أن مصر خصصت 6 حقائب وزارية للسيدات، بجانب 25% من أعضاء مجلس النواب، ومنح الفرص للسيدات في المناصب التنفيذية كمساعدات ومعاونات ونواب وزراء ومحافظين، وهو ما يؤكد ترسيخ قواعد المساواة على أساس التميز والخبرة، مثمنة رؤية القيادة السياسية الهادفة لتحقيق المساواة بين الجنسين، والقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في مجال العمل وتمكين المرأة اقتصاديًّا، مؤكدة أننا نعيش عصرا ذهبيا لنجاحات المرأة المصرية بدعم القيادة السياسية، وحرصها على تميز المرأة المصرية وتحقيق النتائج الإيجابية لأسرتها ومجتمعها رغم التحديات، وإصرارها الكبير على التفوق والريادة بجميع المجالات، في ظل وجود إرادة سياسية مساندة .

وفي سياق متصل، أشادت وزيرة الهجرة بما تشهده المرأة المصرية في الجمهورية الجديدة من دعم وتمكين في مختلف المجالات، وأردفت الوزيرة أن تعزيز المشاركة السياسية للمرأة المصرية بالداخل والخارج، أحد أهم أولويات الإصلاح وأهم ركائز التنمية المستدامة، وهو ما نحرص دوما عليه من خلال استراتيجية وزارة الهجرة في التواصل مع مختلف فئات المصريين بالخارج خاصة المرأة المصرية كونها سفيرة لبلدها بالخارج، مؤكدة أن السيدات المصريات بالخارج هن صِمام أمان لأولادنا بالخارج .

وأوضحت وزيرة الهجرة أن العالم يشهد الكثير من المشكلات والكوارث الطبيعية ودور المرأة ما زال هو الأبرز لإيجاد حلول لهذه المعضلات، مضيفة أننا حريصون على التواصل الدائم والمستمر مع أكثر من 14 مليون مصري بالخارج، بمختلف الوسائل الإلكترونية أو ضمن مبادرة "ساعة مع الوزيرة" أو الزيارات الخارجية، ولقاء الجاليات، مشيدة بجهود المرأة المصرية في مختلف أنحاء العالم .

وأشارت وزيرة الهجرة إلى جهود شباب وفتيات مركز وزارة الهجرة للحوار لشباب المصريين بالخارج "ميدسي"، في مختلف الأزمات في ليبيا وتركيا وسوريا والسودان وروسيا وأوكرانيا، وغيرها من المشكلات والكوارث التي نجح فيها الشباب والفتيات على احتواء الكارثة والتقليل من وطأة التداعيات .

وأكدت السفيرة سها جندي أن المرأة المصرية هي الداعم الأكبر لجهود الدولة في مواجهة الهجرة غير الشرعية، وهي الأكثر قدرة على أن تظلل على بيتها وتمنع أولادها من السير في رحلات الموت وركوب البحر في مراكب الهجرة غير الشرعية، مشيرة إلى جهود تدريب وتأهيل الشباب والفتيات، بالتعاون مع مختلف المؤسسات، حيث استعرضت تجربة المركز المصري الألماني، مؤكدة السعي لإطلاق "المركز الوطني للهجرة" والذي ستحظى المرأة فيه بمكانة متميزة أخذا في الاعتبار رغبتها الأكيدة في أن تصبح جزءًا فاعلًا في المجتمع، وأن تتولى قيادة عدد من الوظائف في مصر والمجتمعات الغربية، ومشيرة إلى أن مفهوم التدريب من أجل التوظيف لا يركز فقط على الرجل بل إن وزارة الهجرة تسعى في هذا الملف بأن يكون هناك مساواة بين المرأة والرجل .

كما أكدت السفيرة سها جندي أن المرأة المصرية بالخارج نجحت في ارتياد أصعب المجالات، ونجحت بتفوق في إثبات ذاتها، وتحقيق مكانة مبهرة، مضيفة أنه على سبيل المثال، لا الحصر، فلدينا الدكتورة نعمت شفيق نائب محافظ بنك إنجلترا المركزي، ولدينا قائد في البحرية الأسترالية، وقاضيات ووزيرات وسفيرات مصريات بالخارج، وقيادات في عدد من وزارات الدفاع على مستوى العالم، وعمداء لكليات، وخبيرات بارزات في العلوم الرياضة والغناء والفنون، وغيرها من المجالات، التي لا يمكن حصرها، ما يرسخ لتميز عظيمات مصر وسيداتها المخلصات في مختلف المجالات .

وبعثت الوزيرة رسائل التقدير والامتنان لكل سيدة بالخارج، لما تقوم به من جهد مشرف للم شمل عائلتها وربطهم بتاريخهم وجذورهم، وصَون عادات وتقاليد الأسرة المصرية الراسخة، بجانب الحفاظ على تماسك الأسرة بالخارج والحرص على استمرار الهوية المصرية داخل بيتها بالخارج، وهو ما نلمسه في فعاليات المبادرة الرئاسية "اتكلم عربي" والتي تعنى بالحفاظ على هويتنا وتاريخنا، مشيدة بدور الأم المصرية في الوقوف سدًا منيعًا لمنع الهجرة غير الشرعية، في المحافظات الأكثر تصديرا لهذه الظاهرة، كما وجهت سيادتها التحية لصمود المرأة الفلسطينية وتشبثها بأرضها .

وأشادت السفيرة سها جندي بما قدمته القمة من التجارب المتميزة التي تؤكد على التوازن بين الجنسين داخل الحكومة والقطاع الخاص، واستشراف فرص تعزيز الدور المستقبلي للمرأة المهنية عبر اندماج القيادات النسائية مع الأجيال الجديدة الممثلين في القمة من شباب الجامعات والخريجات الجدد للتعريف بالقيمة والرؤى وفرص التواصل وكيفية صناعة تجاربهن الخاصة، في ظل ظروف دولية وإقليمية يصاحبها صراعات جيوسياسـية واقتصادية، تحتاج إلى صوت المرأة المصرية كقوة ناعمة قادرة على صناعة تجربتها والتأثير في محيطيها المحلي والإقليمي، مشيدة بجهود الإعلامية دينا عبد الفتاح وفريق عملها لتخرج بهذه الصورة المشرفة .

وفي سياق متصل، استعرضت وزيرة الهجرة جانبا من جهود الوزارة، ضمن المبادرتين الرئاسيتين: "مراكب النجاة" و"حياة كريمة"، لتوعية الشباب بمخاطر الهجرة غير الشرعية، وتنفيذ حملات التوعية بالتعاون مع المركز القومي للمرأة، مشيرة إلى دور المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج، وتدريب وتأهيل الشباب من الجنسين، باعتبار ذلك حقا من حقوق الإنسان، والذي يتضمن ملف المرأة وأهمية دعمها .

وأبرزت وزيرة الهجرة جهود التعاون مع الأكاديمية الوطنية للشباب، حيث تم تخريج 3 دفعات متتالية من برنامج "المرأة تقود للمصريات بالخارج"، بجانب التعاون لتدريب الفتيات على صناعة الحلي والمجوهرات مع مدرسة إيجيبت جولد للتكنولوجيا التطبيقية، وإنشاء وحدة تكافؤ الفرص بالوزارة لتحقيق المساواة بين الجنسين، ونظمت وزارة الهجرة الكثير من الفعاليات التي تعنى بالمرأة المصرية، ومن بينها فعاليات بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، بجانب إتاحة الفرصة للعنصر النسائي داخل وزارة الهجرة .

 


وعلى هامش قمة المرأة المصرية، تفقدت السفيرة سها جندي النسخة الأولى من معرض «نساء مصر العظيمات» بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي،
والذي يوثق رحلة نهضة المرأة المصرية على مر العصور ويحوي أكبر موسوعة تعريفية مصورة لأهم الشخصيات النسائية المصرية، واللاتي حققن نجاحات قياسية في العديد من المجالات وسطرن أسماءهن بحروف من ذهب على ذاكرة ومستقبل الوطن .

وأشادت وزيرة الهجرة بما يقدمه المعرض من تعزيز لروح الانتماء والإيجابية لدى الأجيال الجديدة، وإرساء قواعد التواصل المستدام، بجانب التعريف بالتجارب الاستثنائية للكوادر النسائية التي صنعت تجارب فريدة، في تاريخ مصر القديم والمعاصر، تلهم الأجيال الجديدة في تحقيق تجاربهن الخاصة وبلوغ مستويات قياسية من النجاح والوقوف أمام التحديات، مؤكدة أن علينا صون تاريخ المرأة المصرية وإنجازاتها، وتوثيقه في معارض عامة لمختلف الأجيال، لاقتفاء دربها ومحاكاة إنجازاتها .

وقد تضمن المعرض نماذج مختلفة من نجاحات المرأة المصرية، في مجالات القانون والصحافة والسينما والغناء والتدريس وغيرها من المجالات التي برعت فيها السيدة المصرية وسبقت عصرها، بجانب ملتقى لتوظيف الفتيات ومنحهن الفرص المختلفة في مجالات ريادة الأعمال، وتكنولوجيا المعلومات، ومهارات سوق العمل، وغيرها من المجالات، وهو ما يسهم في خفض البطالة ومجابهة الهجرة غير الشرعية .

وفي الختام، أكدت الوزيرة أن المرأة المصرية هي صانعة الحضارة والتاريخ، منذ فجر التاريخ، مشيرة إلى جدران المعابد المصرية القديمة حافلة ببطولات صنعنها سيدات مصر العظميات، ومنها الملكة حتشبسوت التي أنشيء في عهدها معبد الدير البحري، وصاحبة البعثات الدبلوماسية الخارجية، والتي أعتبرها النموذج القدوة الذي ينبغي لسيدات مصر الاحتذاء به
.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى